توجه الصحفي التونسي بقناة “فرانس 24” توفيق مجيد، اليوم الجمعة 3 أفريل 2020، عبر إذاعة “جوهرة أف أم”، بنداء عاجل إلى الحكومة ورئيس الجمهورية قيس سعيد، بخصوص وضعية التونسيين المقيمين في فرنسا، سواء بطريقة شرعية أو غير شرعية، في ظل تفشي فيروس كورونا في هذا البلاد الأوروبي، ووسط غياب تمثيل ديبلوماسي أو قنصلي تونسي في فرنسا.  

  وأشار مجيد إلى أن تونس لا تملك سفيرا أو قنصلا عاما في فرنسا منذ الانتخابات الفارطة، في سابقة في تاريخ تونس الديبلوماسي، مشيرا إلى أن نائب القنصل العام للجمهورية التونسية هو المكلف بالتنسيق مع السلطات الفرنسية في كل ما يتعلق بوضعية الجالية التونسية هناك.

وأكد توفيق مجيد، في الإطار ذاته، أن عديد التونسيين في فرنسا يواجهون ظروفا اقتصادية واجتماعية صعبة، خاصة منهم غير الحاملين لوثائق إقامة، مع تشديد السلطات الفرنسية لعمليات التفتيش والتثبت من الهويات في إطار الحجر الصحي الشامل، وهو ما حرم الكثير منهم من الخروج والبحث عن مورد رزق.

هذا وثمن مجيّد الجهود الجبارة التي يقوم بها نائب القنصل العام، إلا أنها تبقى مجهودات غير كافة مع استمرار غياب سفير تونسي قادر على تمثيل تونس في باريس.