انتقد، اليوم الاثنين، الأمين العام لحركة الشعب زهير المغزاوي تدوينة النائب السابق بالمجلس الوطني التأسيسي ابو يعرب المرزوقي، التي وصف فيها رئيس الجمهورية قيس سعيد بـ”دمية إيرانية وأنه أوسخ من نبيل القروي”.

وكان أبو يعرب المرزوقي كتب تدوينة على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي تضمنت، ما يلي: “ما دام اللعب “ولى بعشائنا” سينزل تأييد دمية قرطاج إلى صفر فاصل عند كل من صوتوا له وخاصة أصحاب الرواتب إذا توقفت شهرا واحدا.

الخوف يجري الجوف وهذا معروف. أوصلوا البلاد للتسول بالتهاوش بين “العابثين بمعنى السياسة” في حربهم على من يريدون استئصالهم أو استثناءهم من المشاركة في الحياة السياسية… فكونوا 220 حزبا واحد لكل مافية ثم انتخبوا من تصوروه طاهرا ونظيفا وهو أوسخ من القروي ويعلمون أنه دمية إيرانية حتى يحققوا وحدة صفي الثورة المضادة التي يمولها بعض أعراب الخليج…لكن الدمية التي انتخبوها اظهرت عجزا في المناورة من البداية بانحيازها إلى صف الـ”ممانعين” وعبيد البراميل أصحاب فكرة حكومة الرئيس بالثرثرة والكلام على حالة الحرب مع إسرائيل وحاول ترضية فرنسا بعد أن أفشل التشكيلة الأولى فعين أحد دماها…لكن كلامه على حالة الحرب مع إسرائيل رغم أنه يعلم كما هم يعلمون أنه لا يستطيع تحريك بسكلات موش دبابة جعلهم يشكون في ما قد يترتب من فوضى على تخبطه.”

وقد اعتبر الأمين العام لحركة الشعب زهير المغزاوي في تصريح لـ”الصباح نيوز” أنّ مثل هذه التصريحات تتنزل في إطار حملة تستهدف رئيس الجمهورية قيس سعيد، قائلا: “هذه حملة كاملة في تونس وخارجها بمعية أطراف داخلية وخارجية وأطراف قريبة من النهضة .. وصفحات تواصل اجتماعي وهي حملة مُتوقعة بعد تصريح سعيد حول “التطبيع” وما يسمى بـ”صفقة القرن”.

كما قال إنّ ” ليس المرة الأولى التي يتحدث فيها المرزوقي عن رئيس الجمهورية”، مُضيفا: “المرزوقي معروف وكان في حركة النهضة وعُرف بمواقف أكثر تشددا خاصة في موضوع التسفير والمواقف القريبة من الجماعات الارهابية المتشددة”.

وختم المغزاوي بالقول إنّ “هكذا حملة ستتواصل بهدف إضعاف مواقف رئيس الجمهورية”.