قال وزير التّعليم العالي المستقيل سليم خلبوس اليوم الثلاثاء 11 فيفري 2020، أنه تمّ انتخابه لمدّة معينة على رأس منظمة فرنكوفونية في كندا ولم يتمّ تعيينه موضّحا أنّ الانتقادات التي تم توجيهها إليه بعد مغادرته الوزارة تندرج ضمن التجاذبات السّياسية.

وأضاف خلبوس أنه بتولّيه هذا المنصب القيادي سيحاول خدمة بلده.

وأشار إلى أنه كان يفترض الافتخار بأن يكون هناك تونسي على رأس مثل هذه المنظمة العتيدة، وفق تقديره.

تجدر الإشارة إلى أن وزارة التعليم العالي، أعلنت صباح اليوم، عن الإطلاق الرسمي لمشروع “صفة طالب مبادر” وذلك بالشراكة مع الوكالة الجامعية الفرنكوفونية بتمويل من الجانب التونسي والأوروبي.

ويهدف هذا المشروع إلى فتح الآفاق أمام جميع الطلبة و مساعدتهم على بعث مشاريعهم في كل الاختصاصات قصد ضمان التشغيل.