نشرت اليوم الثلاثاء،وزارة الداخلية، بلاغا على خلفية ما يَتِمُ تداوله مؤخرا على شبكات التواصل الإجتماعي من تدوينات وفيديوهات ينسب أصحابها جملة من الأفعال إلى إطارات وأعوان تابعين لوزارة الداخلية وخاصة تعمد هتك أعراضهم والتعرض لحرمة عائلاتهم والمس من سمعتهم ونعتهم بصفات نابية.

وأشارت إلى أن هذه الأفعال تمثل خرقا واضحا للقوانين الحامية للحياة الخاصة وأساسا لتتبعات قضائية ستتولى القيام بها في حق منتسبيها في إطار ما يكفله لهم القانون من حماية من كل أنواع الإعتداءات والتهديدات المسلطة عليهم وعلى عائلاتهم من أجل صفتهم تبعا لمقتضيات القانون الأساسي العام لقوات الأمن الداخلي عن طريق مصالح المكلف العام بنزاعات الدولة.

و طالبت الوزارة كل من يتحوز بملفات أو مؤيدات أو وثائق في هذا الإتجاه أن يتقدم بها إلى الهياكل القضائية.

كما دعت إلى النأي بها عن كل التجاذبات وتجنب كل ما من شأنه أن يربك الوضع العام ويؤثر على حسن أداء المؤسسة الأمنية لمهامها.