حصلت موزاييك على وثيقة مسرّبة تحت عنوان برنامج حكومة الانجاز لم تتبين إلى حد الآن الجهة التي أعدتها وتحمل اسم “برنامج حكومة السيد الحبيب الجملي”- وثيقة تأطير المشاورات مع الأحزاب والكتل البرلمانية.

وتضمنت الوثيقة منهجية إعداد البرنامج الحكومي بصيغة تشاركية يحظى بسند واسع وقابل للإنجاز يستجيب لتطلعات الشعب التونسي مع مراعاة المراحل والمعايير  وتكون مقبولة لدى الأطراف المعنية بالمشاركة في الحكم.

وتم الانطلاق من وثيقة الحكم المقترحة من طرف الحزب الفائز كقاعدة أولية للتشاور ومراسلة مختلف الأطراف لطلب تعديلها وإثرائها وتلقي المقترحات لإعداد صيغة معدلة.

وحددت هذه الوثيقة المسربة الأطراف المعنية بالتشاور حول البرنامج الحكومي وهي الأحزاب والكتل البرلمانية ومؤسسات الدولة (البنك  المركزي، مجلس التحاليل الإقتصادية، هيئة مكافحة الفساد) والشخصيات الوطنية (اقتصادية وثقافية وخبرات قطاعية) وفريق العمل الحكومي المحتمل.
كما تم تحديد رزنامة التمشي المعتمد للمشاورات حول البرنامج الحكومي ومخرجات المشاورات إلى جانب جزء تم  تخصيصه لاستمارة تلقي الملاحظات والمقترحات.

وجاء في الوثيقة الرؤية العامة للبرنامج  الحكومي التي أطلق عليها “حكومة انجاز تحقق الرفاه للشعب التونسي، مع تحديد العناوين الكبرى. 

من بين المحاور التي تطرقت إليها الوثيقة المسربة إجراءات البرنامج الحكومي المتمثلة أساسا في مكافحة الفساد وتعزيز الأمن وتطوير الحوكمة ومقاومة الفقر ودعم الفئات الهشة ومتوسطة الدخل، وتطوير التعليم والصحة والنهوض بجودة التعليم.