أكّد نائب رئيس اللجنة الوقتية للمالية بالبرلمان هشام العجبوني  في برنامج ميدي شو اليوم الخميس 5 ديسمبر 2019، وجود مشاورات جانبية وغير علنية بين النهضة وقلب تونس وكتلة الإصلاح الوطني من أجل تشكيل حكومة موزاية.

وقال ” هناك تنسيق يومي بين قلب تونس والنهضة، وهناك توجّه لمشاركة قيادات قريبة من قلب تونس، ليسوا من الصف الأول وغير منتمين إلى الحزب، في الحكومة وهم معروفون على الساحة السياحية بقربهم من قلب تونس”.

ودعا العجبوني إلى ضرورة إعلان حالة طوارئ اقتصادية واجتماعية في تونس، خاصة وأنّ قانون مالية لسمة 2020 لا يتضمّن أي إجراء جبائي يدفع النمو.

لسنا مقتنعين بالجملي

وعبّر عن عدم اقتناع حزب التيار الديمقراطي بآلية التمشي التي ينتهجها رئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي الذي لا يرى فيه الشخصية المناسبة التي تحتاجها تونس اليوم وأوضاعها الصعبة.

وقال ” الجملي بصدد تشكيل حكومة وحدة وطنية وليس هذا المطلوب اليوم نحن في حاجة إلى حكومة سياسية والقطع مع السياسات الفاشلة المشكل تونس ليس في الحكومات بل في الحوكمة ” .

وأشار إلى أنّ تحييد وزارات السيادة لا يعني شيئا، ولن يكون ضمانة لنجاحها، معتبرا أنّ وزارات النقل والصحة والتربية هي وزارت سيادة أيضا. وجدّد تمسك التيار بشروطه للمشاركة في الحكومة، والتي اعتبرها ضمانات للنجاح.

الخلاف بين النائبتين عبير موسي وجميلة الكسيكسي

أما بخصوص الخلاف بين النائبتين عبير موسي وجميلة الكسيكسي، قال ضيف ميدي شو ” عبير موسي تطلب الاعتذار من جهة وصفتها بأوصاف لا تليق مهما كانت الاختلافات، لكن ردة الفعل كانت مبالغ فيها”.

وفيما يتعلّق بطرد رئيس اللجنة المالية الوقتية عياض اللومي لممثلي وزارة المالية، أوضح العجبوني أنّ اللومي طلب منهم مغادرة القاعة لتتم مناقشة الفصل المتعلق بـ”المراجعة المحدودة” كي لا يقع تأثير على المداولات، ورئيس اللجنة اتّخذ هذا القرار بمفرده دون التشاور مع أعضاء اللجنة، حسب قوله.