قال القيادي في النهضة نورالدين البحيري بان الحركة اثبتت ان تونس فوق الجميع وان اعراض واموال وارواح التونسيين اغلى عندها من كل شيء.

وأضاف في تدوينة معلقا على اعلان التيار وحركة الشعب عدم المشاركة في الحكومة : النهضة قدمت العديد من التنازلات في اطار مفاوضات تشكيل الحكومة من باب وصل السارق لباب الدار وذلك سعيا منها لتشكيل حكومة وطنية واسعة قادرة على تنفيذ برنامج ثوري لمصلحة البلاد وتاكيدا لثقتها في شركائها وفيما يتمتعون به من روح وطنية عالية.

وتابع: العيب ليس في النهضة بل في الاحزاب التي اعطتها ثقة لم تكن في محلها ولم يرتقوا الى مستوى الثقة والوفاء .

كما ندد البحيري بما اعتبره اخلال بعض الاحزاب بتعهداتها مؤكدا كونها ليست نهاية الكون.