-أكد رئيس كتلة “الاصلاح الوطني” والنائب في البرلمان حسونة الناصفي، أن “إمكانية تقديم لائحة لوم ضدّ حكومة رئيس الحكومة المكلف إلياس الفخفاخ، “واردة” وفي أسرع وقت ممكن.
وأضاف حسونة الناصفي، خلال استضافته في برنامج “هنا تونس” على موجات إذاعة “ديوان أف أم”، قائلا: “كافة الأطياف السياسية أجمعت على أن المنهجية والأسس التي اعتمدها الفخفاخ في تشكيل حكومته خاطئة وقد تؤدي إلى سحب الثقة منه بعد مدّة قصيرة جدّا”.
وطالب الناصفي، بضرورة تعديل منهجية عمل الفخفاخ، وتوسيع دائرة المشاورات لتشمل جميع الأحزاب، بالإضافة إلى ضرورة بناء حزام سياسي قوي قادر على ضمان أغلبية مريحة بالبرلمان ويساهم في ضمان ديمومة الحكومة مستقبلا وعدم اسقاطها بعد أشهر من منحها الثقة، معبّرا عن أمله في أن يتمكّن الفخفاخ من توفير كل سبل النجاح لحكومته قبل عرضها على مجلس نواب الشعب، وأن تكون مدعومة بحزام سياسي “متين” ولا تكون مدعومة بحزام “ناسف” قابل للانفجار والتشظي في أية لحظة، قائلا: “حكومة الفخفاخ بتركيبتها الحالية لن تعمر طويلا”.
وبيّن رئيس كتلة “الإصلاح الوطني”، أن “حركة النهضة” وحركة “تحيا تونس” و”الشعب” وكتلة “الاصلاح الوطني”، ترفض التمشّي الذي اعتمده رئيس الحكومة المكلف إلياس الفخفاخ، خصوصا بعد إقصاء حزبيّ “قلب تونس” والدستوري الحرّ”، من مشاورات الحكومة.