قال ممثل الهيئة الشرعية للجمعية التونسية لعلوم الزكاة بصفاقس، شفيق شطورو، في الدورة الخامسة لعلوم الزكاة التي نظمتها أمس الجمعية بالاشتراك مع المعهد الأعلى للشريعة، أن العجز المالي في البلاد يمكن معالجته عن طريق الزكاة، مبينا أن الزكاة تعتمد اليوم على مبادرات فردية ولا بد من تنظيمها لتصبح جزءا من ميزانية الدولة.
وبين شطورو، في هذا اللقاء الذي احتضنه المركز الثقافي الجامعي بقابس وشارك فيها الأئمة الخطباء والوعاظ بالجهة، أن المواطن يريد إخراج الزكاة وأنه من الضروري تنظيم هذه العملية بتوفير الأطر القانونية اللازمة لها، مشيرا الى أن وضع الزكاة في سلة الدولة بإحداث صندوق لها سيساعد على حل مشاكل عديدة من بينها الفقر والتعليم والصحة. كما أكد أن الزكاة يمكن ان تشكل عاملا رئيسيا للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في البلاد، وفق تقديره.