ناقشت الهيئة السياسية لحزب الحراك المنعقدة أمس الأحد الأوضاع الراهنة ومشاورات تشكيل الحكومة.
ودعت الهيئة الأطراف المشاركة في مفاوضات تشكيل الحكومة إلى أقصى درجات المسؤولية وإلى تقديم المصلحة الوطنية على المصالح الحزبية الضيقة بالنظر إلى خطورة الوضع الإقتصادي والإجتماعي.
وأكدت حرصها على التواصل والتفاعل مع الأطراف التي تلتقي معها على أرضية الحفاظ على الدستور وقيم الثورة والمشترك الوطني
واعتبر الحراك أن الحرب ضد الفساد هي المعركة الرئيسية التي تحتاجها البلاد اليوم والتي يجب أن تلتف حولها قوى البلاد الفاعلة
وأعلن الحزب دعمه الكامل للحراك المواطني والشعبي الهادر في مختلف البلدان العربية والتضامن التام مع اللبنانيين والعراقيين والجزائريين والفلسطينيين وكل الشعوب التواقة للحرية وللكرامة.
وجاء في بيان الهيئة السياسية أنه تم قبول استقالة المنصف المرزوقي مع إبقائه رئيسا شرفيا، وتكليف خالد الطراولي رئيس الهيئة السياسية برئاسة الحزب.
وأقر الحزب بتعرضه لهزيمة قاسية في الاستحقاقات الإنتخابية الأخيرة، معتبرا أن هذه الهزيمة تستوجب التواضع لحكم الشعب والاستماع المرهف لرسائله والعمل على إصلاح الخطاب.