أكدت مصادر أمنية موثوقة للصريح اون لاين أن أشلاء العنصرين الارهابيين منفذي الهجوم الانتحاري في البحيرة انتشرت على بعد 150 مترا من مكان الحادث حيث تم جمع بعضا منها من فوق سطح أحد المباني بالجهة، وهو ما يؤكد قوة الانفجار وكمية المتفجرات حيث كانا ينويان تفجير السفارة الاميريكية لولا تفطن الكلب «ناب» وتصدي شهيد الوطن توفيق الميساوي.
هذا كما تم ايقاف العديد من المشتبه فيهم من بينهم قريب أحد العنصرين الارهابين وزوجته بالكرم بعد أن تم الكشف عن مكالمات هاتفية جمعتهم، كما تم ايقاف عنصر مشتبه به تحصن بالفرار بعد التفجير وتوجد ايقافات في صفوف عائلة العنصرين وايضا بعض اصدقائهم.