قالت القيادية بحزب التيار الشعبي مباركة عواينية إن من على رأس الرئاسات الثلاث لا يملكون أي برنامج ورؤية لإنقاذ البلاد من الفوضى على حد تعبيرها.


وحول مناظرة رئيس الجمهورية قيس سعيد، بعد إنقضاء مائة يوم من تقلده مهام رئاسة الجمهورية، قالت عواينية إنه ”تكلم كثيرا و كانت لغته العربية قوية و جميلة لكنه للأسف لا يملك أي خطة لإنقاذ البلاد ” وفق تعبيرها.

واستغربت  محدثتنا في تصريحها لموزاييك  من الترحيب بتكليف إلياس الفخفاخ لتشكيل الحكومة القادمة رغم ماضيه الذي وصفته ”بالأسود” وتورطه في مسألة التفريط في المؤسسات  العمومية مقابل إسقاط حكومة حبيب الجملي.


وبخصوص مشاركة حزب التيار الديمقراطي في مشاورات تشكيل الحكومة، قالت عواينية ”إنه من حق التيار الحصول على حقائب وزارية” قبل أن تستدرك و تقول ‘ قبل يقولو ما يهمناش في شكون يحكم يهمنا كيفاش يحكم و اليوم أصبح يهمهم شكون يحكم و يهمهم موقعهم في الحكومة ‘ .

و ختمت عواينية حديثها بأن المشهد السياسي سيظل غامضا و أن حزب التيار الشعبي لا يتمنى المرور الى سيناريو حل البرلمان و تنظيم انتخابات سابقة لاوانها .