قال لطفي المرايحي رئيس الحزب الشعبي الجمهوري إن الأخبار التي راجت حول اقتراح تكليفه بتشكيل الحكومة قبل الحبيب الجملي لم تكن صحيحة.  

و أضاف في تصريح لـ “الجوهرة اف ام” أن المنصب لم يعرض عليه لا من قبل حركة النهضة و لا من قبل غيرها و حتى و إن وجد ذلك الأمر فلم يكن ليكون طبيعيا خاصة في ظل النظام البرلماني القائم في تونس مؤكدا إنه تلقى دعوات جدية للمشاركة في حكومتي الجملي و الفخفاخ لكنه رفض الانضمام قائلا إن مشكلته أنه يدخل لشرب كأس من الشاي و الخروج على حد تعبيره.


و أشار المرايحي إلى أنه فهم مباشرة  لدى لقائه بالجملي و بعد 20 دقيقة فقط أنه لا يوجد لديه أي طرح  مؤكدا أن الجملي تفاجأ به عندما طلب مغادرة اللقاء قبل إنتهائه مشددا على أن الأمر مختلف مع رئيس الحكومة المكلف حاليا إلياس الفخفاخ الذي يعتبره شخصية محترمة و لا إحتراز عليه وفق تعبيره.


من جهة أخرى، اعتبر المرايحي إن رئيس حزب قلب تونس، نبيل القروي “يثير القرف”، مشددا على أنه إنسان غير واضح وأنه يخفي شخصية أخرى وراء الأعمال الخيرية التي يقوم بها ووراء القناة التلفزية التي يملكها.


وأوضح أنه خيّر دعم ومساندة قيس سعيد في الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية على الرغم من أنه لا يملك برنامجا على أن يدعم القروي.