لم يجد عدد من المهاجرين غير الشرعيين الذين تسللوا في وقت سابق إلى الأراضي الاسبانية انطلاقا من السواحل المغربية من حل للهروب من فيروس كورونا المنتشر على نطاق واسع في اسبانيا بعد أن أصاب قرابة 105 آلاف شخصا وقتل قرابة العشرة آلاف آخرين سوى دفع المال لأحد المهربين ليعيدهم إلى المغرب عبر قاربين هوائيين أقلا مئات المهاجرين مقابل 60 ألف درهم مغربي (ما يعادل 17 ألف دينار تونسي للشخص الواحد) حسب ما أكدته الصحافة المغربية.