أثبتت التحرّيات حول فاجعة عمدون انه وخلافا لما تم ترويجه على مواقع التواصل الاجتماعي فان سائق الحافلة لم يكن في حالة سكر.
كما أثبتت التحرّيات أنّ السائق كان يسير بسرعة 70 كلم في الساعة واحترم القوانين وكان حريصا على سلامة مرافقيه على متن الحافلة التي ثبت انها غير صالحة للاستعمال حسب ماورد في موقع الصريح.