أكد قيادي بأحد الأحزاب التي اختارت الاصطفاف في المعارضة وجود ضغوطات كبرى على احزاب “قلب تونس” و”التيار الديمقراطي” وحركة الشعب وتحيا تونس لضمان التصويت لحكومة الجمليوأضاف المتحدث في حديث لـ”الصريح أونلان” أن الضغوطات وصلت الى حد التهديد بحل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرةوتابع المصدر نفسه أن بعض النواب تعرضوا لتهديدات بسبب ملفات قضائيةواوضح محدثنا انه لا يستبعد عقد ندوة صحفية مشتركة بين عدد من الاحزاب لكشف هذه التهديدات.