أكّد رئيس قسم المساعد الطبّية الاستعجالية بقفصة، خالد صبري، يوم الاثنين، أنه منذ الاعلان عن أوّل إصابة بفيروس “كورونا” بقفصة يوم 2 مارس الجاري، رفعت الاطارات الطبية وشبه الطبّية بهذا القسم عيّنات لـ 13 شخصا من المحيطين بهذا المصاب ولعدد من العائدين إلى الجهة من إيطاليا، أثبتت نتائجها عدم إصابتهم جميعا بهذا الفيروس.
وقال، في تصريح لـ”وات”، أن 13 عيّنة رفعها قسم المساعدة الطبّية الاستعجالية بقفصة خلال الفترة الممتدّة من 2 إلى 7 مارس الجاري وأرسلها إلى المخبر المرجعي بالمستشفى الجامعي شارل نيكول بتونس العاصمة أثبتت نتائج التحاليل سلامة أصحابها من الفيروس، مضيفا أنّ هذه العيّنات هي لأشخاص من المحيطين مباشرة بالمصاب وأخرين عادوا مؤخرا من إيطاليا.وأوضح ذات المصدر أن فرق قسم المساعدة الطبّية الاستعجالية هي المخوّلة وحدها للاتصال بالاشخاص الذين تظهر عليهم أعراض المرض ورفع العيّنات منهم وإرسالها للتحليل .وحسب هذا المصدر الطبّي ومصادر بالادارة الجهوية للصحّة، فقد بلغ عدد المعزولين حاليا بجهة قفصة 67 شخصا يخضعون حاليا للعزل الذاتي داخل منازلهم على الرغم من عدم ظهور أية أعراض لديهم منذ وضعهم في العزل الاسبوع الماضي وإلى حدّ اليوم الاثنين.وتقوم فرق من إدارة الصحة الاساسية ومن فرق التدخل الطبّي السريع بمتابعة حالتهم الصحّية بشكل يومي إلى حين إنتهاء فترة العزل التي تدوم 14 يوما.ويعتبر العزل الصحي الذاتي بمثابة اجراء احترازي وقائي معمول به وفقا للتدابير والاجراءات الطبّية المتّبعة في مثل هذه الحالات، ويهدف إلى التوقّي من هذا الفيروس وتفادي إنتشاره.