ندد رئيس الكتلة الديمقراطية غازي الشواشي بما أتاه نواب الحزب الدستوري الحر صباح اليوم.وأشار الشواشي في تصريح ‘للفجر’، إلى أن هذه العربدة والبلطجة لا تخدم مصالح الشعب.هذا وحمل رئيس البرلمان وكل الكتل النيابية المسؤولية، معتبرا أن امن المجلس تحت ذمة الغنوشي، ومن حقه التصدي لأي انسان يمنعه من دخول مكتبه، أو تنظيم أي اجتماعوقال محدثنا أن بلطجية نواب الحزب الدستوري الحر، ومنع زملائه من العمل سابقة خطيرة، ويجب عدم السكوت عنه، والا ستحل الفوضى.وأَضاف أن الشعب انتخبهم ليس لتغليب الجانب الايديولوجي والحزبي على المصلحة العامة، داعيا إلى التنديد بمثل هذه الممارسات، خاصة مع الوضع الهش الذي تعيشه بلادنا.في نفس السياق قال أن من حق كتلة الدستوري الحر المطالبة بالاعتذار لكن بطرق قانونية، لا بالعربدة، والكتلة الديمقراطية لن تقبل بذلك.