دون عبد اللطيف العلوي :

من طرائف المفاوضات هذي ، أنّو عبّو مشى للغنّوشي عندو جمعتين ، قبل انعقاد مجلس الشّورى وإقرار مسألة توسيع الحكومة ، مشالوا باش يقنعوا بالعدول عن ذلك الخيار ( بالطبيعة الحكاية ماعندهاش علاقة برفض الفاسدين ، لأنّو بطبيعتو مع الشّاهد عيلة مع بعدييينا !! الحكاية وما فيها أنّو دخول القلب باش يضعف وزنه السياسيّ وما يبقاله من القصعة كان عظم الزّمنكة! )
نرجعوا للحاجة الطريفة اللّي صارت ، وعبّو وقتها في طمبك الوثوق من نفسه باعتباره صاحب مولى الباش صخشيّا 🤡
قال للغنّوشي :
“ادخل معانا من غير القلب وأنا مستعدّ نقنع الفخفاخ يعطيك وزارة الدّاخليّة !”
ويقول الرّاوي :
خزرلوا الغنّوشي وضحك ضحكة طويلة جدّاااااااااا ، وقام ورّاه الطّريق… هههههه
اليوم طلع الغنّوشي هو مولى الباش بيدو !
دنننيااا غروره هههه !!