إنّهم لا يفعلون شيئا بطريقة عفويّة ودون تخطيط.
الحملة الممنهجة ضدّ الرئيس قيس سعيّد وضدّ ائتلاف الكرامة في نفس الوقت.
اسألوا أنفسكم فقط:
لماذا لا نجدهم يشنّون الحملة على حركة الشعب أو التّيّار؟ وقد ادّعيا دائما أنّهما الأقرب إلى الرّجل وإلى الرّوح الثّوريّة التي جاء بها 13 أكتوبر؟!
إنّهم يعرفون من أين يأتيهم الخطر!
وسيُهزمون!!