توفي صباح يوم أمس الثلاثاء رئيس مصر الأسبق، محمد حسني مبارك، عن عمر ناهز 92 عامًا، في مستشفى المعادي العسكري، بعد رحلة طويلة مع المرض. وكان الرئيس المصري الأسبق أوصى قبل وفاته بالدفن إلى جوار حفيده محمد علاء مبارك، والذي رحل قبل 11 عامًا، وتحديدًا عام 2009، إثر إصابته بمرض في الدماغ، ليتم نقله إلى المستشفى وإعلان خبر وفاته.
كانت وفاة الحفيد بداية معاناة مبارك مع المرض، حيث إنه أصيب باكتئاب شديد عقب وفاة الحفيد الأكبر له، مما اضطره إلى السفر إلى أوروبا للخضوع للعلاج أكثر من مرة، وحينها شعر مبارك بقرب وفاته وأوصى بالدفن إلى جوار حفيده.
وتستعد عائلة مبارك إلى تنفيذ وصيته حيث يقومون في الوقت الحالي بتجهيز مقابر آل ثابت في مصر الجديدة، والتي سيدفن فيها الراحل بجوار حفيده.