اعترف شكيب الدرويش على قناة «الحوار التونسي» بوجود اجتماعات متزامنة وتسابق داخل منزلي قيس سعيد رئيس الجمهورية وراشد الغنوشي رئيس حركة النهضة، وذلك في اطار تشكيل الحكومة وللتاثير والضغط على مسار مشاورات دار الضيافة والياس الفخفاخ.