تفاعلا مع حادثة قتل الشاب “ادم” رحمه الله في ملهى ليلي في ظروف غامضة ومسترابة علق الاعلامي سمير الوافي على الحادثه بتدوينه على جسابه الشخصي على الفايسبوك :

هذه ليست دولة قانون…بل هي دولة قانون على الزوالي فقط…أما مع آخرين فهي دولة مرتعشة وجبانة ومتواطئة…ووفاة آدم رحمه الله لا تحدث الا في دولة اللاقانون…إستمعت اليوم إلى حوار مع رئيس جامعة النزل خالد الفوراتي…تحدث عن فنادق وملاهي ومطاعم فوق القانون…تتجاوزه في شروط الأمن والصحة والمواصفات والتراتيب…القانون أضعف من أصحابها…لذلك فهي مسكوت عنها إلى أن تحدث كارثة فينكشف المستور…!

لو كنا في دولة قانون لتجنبنا كوارث كثيرة…لكن مادام القانون أضعف من ناس ومسلطا على ناس…فستحدث كوارث أخرى لا قدر الله…في أماكن أخرى لا يطالها القانون…حيث المخدرات منتشرة وكراس الشروط مخترقة والتجاوزات علنية…ولا يتجرأ أمني على الاقتراب منها لتطبيق القانون…لأنها ممنوعة على القانون…!!

نفس القانون يطبق على عربة صغيرة في الشارع…يرتزق منها زوالي…يطارده القانون بصرامة ويسلبه رأسماله وخبز أولاده…ويبهذله ويهينه…وضده هو فقط تصبح دولة قانون…!