كتب سمير الوافي

ما معنى أن يرفض رئيس بلدية حمام الشط إيواء مشتبه بإصابتهم بفيروس كورونا في نزل بالجهة…ويطالب بإيوائهم خارج حدود دويلته المستقلة !؟؟…من أنتم !؟…هل أنت جلالة السلطان الذي يحكم سلطنة حمام الشط ويأمر وينهى !؟…

ما هذا الجهل الذي أفرزته الانتخابات البلدية في بعض البلديات !؟…أيها المريض بالسلطة الوهمية…ليس من حقك منع وزارة الصحة ومنظوريها من إجراءات الوقاية والاحتياطات اللازمة…ولا خطر على سكان المنطقة من ذلك بل بالعكس في ذلك حماية ووقاية لهم…وعندما تبدأ إجراءات الوقاية والطوارئ…لن يتوقف الخطر في حدود حمام الشط بعد أن إخترق حدود الصين نحو كل القارات والمحيطات…!

إقرأ القانون الذي يهم صلاحياتك البلدية…لتعرف أنه لم ينصبك سلطانا أو أميرا على تلك المنطقة…ولم يمنحها الإستقلال الذاتي عن الدولة وقوانينها…وتعلم أن الوطن أهم من المواطن يا رئيس البلدية الذي جاء في غلطة إنتخابية…مثل كوارث أخرى…!