نشر الاعلامي بقناة “التاسعة” سمير الوافي النص التالي بخصوص حادثة غرق الطفلة مهى القضقاضي التي جرفتها المياه في فريانة

عائلة المرحومة مهى القضقاضي لم تتمكن من توفير لوازم دفن إبنتها…شهيدة الإهمال والتهميش والتحقير…غاب الوالي وممثليه عن رعاية العائلة والاحاطة بها في هذه الظروف…ولولا تدخل إنساني من حرس الحدود حسب الزميلة منى البوعزيزي لما تمكنوا من دفن إبنتهم في ظروف تليق بحرمة الموت…!!
من يحمي هذا الوالي من الإقالة !؟ من يغطي على فشله وتذمر الناس منه منذ كان في زغوان وغادرها تحت الضغط مغضوبا عليه !؟…