وصف الإعلامي سمير الوافي تصريح وزير السياحة روني الطرابلسي الذي دعا فيه إلى ضرورة أن يتم منح جوازات سفر تونسية للحجيج اليهود القادمين من إسرائيل في زيارة الغريبة، بالانتحار السياسي.

وتابع الوافي أنّ تصريح وزير السياحة “استقالة غبية من السياسة في تونس…وتهور سياسي واستهتار بشعور أغلب التونسيين، لأنه “خرق الحد الفاصل بين التسامح والتطبيع”.

وردا على تصريح وزير السياحة، دوّن الوافي على حسابه على فايسبوك “كل من يدين بالولاء لما يسمى بإسرائيل ويرفع علمها ويردد نشيدها ويقسم على الولاء لها…يعتبر في القانون الإسرائيلي جندي احتياط في جيشها… وهو مؤهل للتحول إلى جاسوس وإلى عميل لفائدة نظام محتل نحن في حالة حرب نفسية ومعنوية ووجدانية معه منذ عشرات السنين”.

واستنكر الوافي تصريح وزير السياحة الإسرائيلي متسائلا “نحن نلعن من يزور منا إسرائيل…فكيف نقبل من باعنا مقابل جنسيتها وعلمها والولاء له؟”.

وكان الطرابلسي حذّر في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية، من التضييق على اليهود الاسرائيليين القادمين إلى تونس للمشاركة في الاحتفالات الدينية السنوية، بمعبد الغريبة بجزيرة جربة.