نفى صهر الرئيس الأسبق سليم شيبوب اليوم الأربعاء ما راج من أخبار مؤخرا بخصوص انضمامه الى حركة النّهضة. 

وأكد أنه في حال تغيير موقفه بخصوص دخوله الحياة السياسية والانضمام الى حزب سياسي ما فسيكون ذلك من بوابة حزب تكون مرجعيته “دستورية”، وفق تعبيره، مردفا بالقول سيكون ذلك في الوقت المناسب، معتبرا في المقابل أن الأجواء السياسية “ملوّثة” حاليا، وفق توصيفه.
وكشف أن لديه أصدقاء في كل الأحزاب و”منهم ممن كانوا يلجؤون اليه عندما كانوا في السجن أو المهجر.. عندما كانت أبواب مكتبه مفتوحة أمامهم”، وفق تعبيره.
وبخصوص تصريحه بالقول إن النائب عماد دغيج ابنه “ولدي” أوضح ان ذلك مجرد استعارة للكلمة في علاقة بجمعية الترجي الرياضية لأن دغيج يعتبر من أبرز من أحباء الترجي الناشطين بحسب تعبيره.