أعلن وزير الصناعة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة، سليم الفرياني، السبت بقابس، ان مجلس الوزراء، صادق في اجتماعه أمس الجمعة، على ملحق رخصة البحث عن المحروقات ” زارات” بخليج قابس العالقة منذ سنة 2012.
   وأكد الفرياني، لدى إشرافه على أشغال المجلس الجهوي للتنمية لولاية قابس، ان هذه الرخصة، التي تعود للمؤسسة التونسية للأنشطة البترولية، تتميز بقدرة انتاج عالية وتقدر استثماراتها بنحو 205 مليون دولار.
   وأشار الوزير، من جهة اخرى، الى انه سيشرع، خلال الأسابيع القادمة، في استغلال حقل نوارة بعد تجاوز بعض الإشكاليات التقنية التي حالت دون استغلاله في الآجال التي تم الإعلان عنها سابقا.
   وبين الفرياني، في سياق حديثه عن المنطقة الصناعية الجديدة بقابس، التي ستأوي الوحدات الجديدة للمجمع الكيميائي التونسي، ان العمل متواصل لاستكمال انجاز هذا المشروع الذي تبلغ كلفته التقديرية 4000 مليون دينار.
   وأثار أعضاء المجلس الجهوي لولاية قابس، في هذه الجلسة، جملة من المشاغل، التي تعيق مسيرة التنمية بالجهة، داعين الى معالجة كل الإشكاليات، التي تسببت في تعطيل العديد من المشاريع الهامة ومن بينها مشروع المستشفى الجامعي الجديد والمنطقة الصناعية الجديدة ومشاريع معالجة التلوث الهوائي ومشروع المدينة الاستشفائية بالحامة وبرنامج الانتدابات بالمجمع الكيميائي التونسي.
   كما تم التأكيد، بالمناسبة، على ضرورة التسريع بتوسعة ميناء الصيد البحري بقابس وتهيئة ميناء الصيد البحري بغنوش وحماية ميناء الصيد البحري بالزارات وصيانة القرى الجبلية وتهيئة الطريق الساحلية قابس – الزارات.
   كما شدد أعضاء المجلس على ضرورة تفعيل مشروع الخط البحري لنقل الحاويات وعلى انجاز مشروع المنطقة اللوجستية ومعالجة الاشكاليات المالية لشركة التصرف في القطب الصناعي والتكنولوجي بقابس.