قال السفير الفرنسي بتونس اوليفيه بوافر دارفور في تصريح لموزاييك اليوم الثلاثاء 11 فيفري 2020 ردّا على تدوينة النائب بالبرلمان الفرنسي حبيب ماير ​​​​​الداعية لمقاطعة تونس كوجهة سياحية ان النواب الفرنسيين او التونسيين هم احرار بما مايصرحون  ولكن فكرة الدعوة لمقاطعة تونس غير مقبولة، داعيا كل الجنسيات لزيارة “تونس الرائعة” وفق قوله مشددا على الدور الهام الذي لعبه وزير السياحة روني الطرابلسي في الترويج للوجهة التونسية وقدوم الفرنسيين الى تونس.

وقال السفير الفرنسي بتونس ان الهدف المرسوم لهذه السنة هو قدوم اكثر من مليون سائح فرنسي إلى تونس بما ان تونس نجحت في 2019 في استقطاب 900 الف سائح فرنسي مشددا مرة أخرى على أن فكرة المقاطعة مفزعة في كل الحالات وليست طريقة تعامل وفق قوله.

وأضاف السفير ان افضل اجابة لهذه الدعوات هو العدد المتزايد للوافدين الفرنسيين كل سنة الى تونس. كما تحدث عن رد وزير السياحة روني الطرابلسي على هذا النائب والذي وصفه بالردّ القوي بما أنه ابن تونس ويعرف جيدا فرنسا ايضا مشيرا الي ان النائب ماير حبيب ولد بتونس وداعيا اياه لزيارة تونس البلد المتسامح والمرحب بكل الفرنسيين وفق تعبيره.