ترك العون المورط في اختلاس مبلغ 350 ألف دينار ، من فرع بنكي في زغوان ، وبعد مغادرته البلاد، رسالة ”خاصة” إلى زملائه بالفرع جاء فيها ما يلي ” سامحوني راني كنت فاهم الدنيا بالغالط” ، وهو ما أثار استغراب زملائه من فحوى هذه الرسالة ، علما وأنها محجوزة حاليا على ذمة الوحدة الأمنية المتعهدة بالبحث في عملية الاختلاس.

تجدر الإشارة إلى أن قوات الأمن، داهمت فجر اليوم الأربعاء 29 جانفي 2020، منزل أحد الأعوان العاملين بفرع الاتحاد البنكي للتجارة والصناعة بزغوان، على اثر تقدم مدير الفرع بشكاية ضده بعد ان توجهت نحوه الشكوك في اختلاس مبلغ مالي قدره 350 ألف دينار من خزينة المؤسسة تم التفطن لها على اثر القيام بعملية تدقيق، وفق ما افاد به مصدر أمني.

وبين ذات المصدر أنه تبين من الأبحاث أن المظنون فيه غادر البلاد إلى دولة أوروبية أمس الثلاثاء، وانه لم يتم العثور على المبلغ المستولى عليه.

ولا تزال الابحاث متواصلة للكشف عن ملابسات القضية.

كما رفض مدير الفرع البنكي الإدلاء بأية معطيات أو تفاصيل بخصوص هذا الموضوع.