اعتبر الاثنين 2 ديسمبر، الاعلامي زياد الهاني أن وزارة التجهيز تتحمل جزء من المسؤولية في مأساة عمدون باعتبار اهتراء البنية التحتية وغياب المراقبة والمتابعة.

وأشار الهاني الي أن مشاريع البنية التحتية كغيرها من المشاريع في مختلف القطاعات ينخرها الفساد وتتمعش منها عصابات تتصيّد الميزانيات التي ترصدها الدولة لمشاريع البنية التحتية.