أوضح  وزير السياحة والنقل بالنيابة روني الطرابلسي أن ما حصل أمس في رحلة ”تونس-باريس” سببه غياب طيار لتأمين الرحلة، وذلك على خلفية مطالب نقابية للترفيع في أجور طياري الخطوط التونسية.  

 وبين الوزير في تصريح خلال مؤتمر صحفي الجمعة 20 ديسمبر 2019،  أن الملف لدى رئاسة الحكومة وأن تعطله لا يعني رفضا أوردا سلبيا من الحكومة على هذه المطالب، مشددا على أن حلّ هذا الملف يتطلب بعض الوقت لا غير، منتقدا تصرف الطيارين أمس وتعطيلهم للرحلة دون إعلام بوجود إضراب، قائلا “بصراحة ماهيش عملة اللي صار البارح” .


وأشار الطرابلسي إلى أن هناك عددا كبير من المسافرين تكبدوا خسائر مادية كبيرة بسبب ما حدث، خاصة مع تزامن هذه الفترة بالعطلة المدرسية. ووجه رسالة إلى طياري الخطوط التونسية بضرورة التحلي بالصبر والتفكير في مصلحة المسافرين، وفق ما نقلته موزاييك اف ام.


وأفاد وزير النقل بالنيابة بأن الرحلة الثالثة نحو باريس انطلقت فجر اليوم، معتبرا أن ما حصل أمس تسبب في مصاريف إضافية وأساء إلى صورة تونس.