أكدت المستشارة الأولى والمكلفة بالإعلام والإتصال في ديوان رئيس الجمهورية رشيدة النيفر، اليوم الخميس،  في تصريح لشمس آف آم خلال فقرة المهمة في حصة الماتينال  أنه لا خلاف لها مع  الوزير المستشار لدى رئيس الجمهورية المستقيل عبد الرؤوف بالطبيب ولا أي طرف آخر، وفق تعبيرها.

وشددت النيفر أن “أعضاء الديوان الرئاسي يعملون بإنسجام تام وهم فريق واحد”، لافتة النظر إلى أن وجودها في الديوان لإيمانها بمشروع رئيس الجمهورية.

وقالت “ما فمة حتى طنجرة تغلي في الديوان…يوما بعد يوم يدعم صرحه ويوجد كفاءات جديدة تنضم ويوجد تشبيب للديوان كما يوجد 3 نساء في الديوان والديوان يوما فيوم يُثبِت خطواته وهذا إختيار رئيس  الجمهورية”.

وأفادت أن إستقالة بالطبيب “عادية جدا وعادي هناك من يغادر وهناك من ينضم وفي الأخير كلها إختيارات رئيس الجمهورية”.

وجددت النيفر التأكيد أنه لا خلاف لها  مع أي طرف وتقسيم المصالح في الديوان الرئاسي واضح ، حسب قولها.

ويذكر أن التصريحات الإعلامية الأخيرة للمستشار المستقيل عبد الرؤوف بالطبيب كان فيها تلميحات لوجود بعض الخلافات خاصة مع المكلفة بالإعلام، حيث كانت تصريحاته موجهة لها.