تقديرا للمجهودات التي يبذلها أبناء المؤسستين الأمنية والعسكرية دفاعا عن الوطن وسلامة ترابه، وتشجيعا لهم على ما يقومون به من عمل جسيم لمكافحة الإرهاب حتّى تبقى الدولة التونسية حصينة أبد الدهر، أشرف رئيس الجمهورية قيس سعيّد اليوم الثلاثاء 10 مارس 2020 بقصر قرطاج على موكب تولّى خلاله توسيم عدد من إطارات وأعوان وزارتي الدفاع الوطني والداخلية من مختلف الأسلاك ممن ساهموا في نجاح العملية الأمنية التي جدّت بمرتفعات القصرين والتي أسفرت على القضاء على عنصرين إرهابيين وفي غيرها من النجاحات الهادفة إلى القضاء على جذور الإرهاب وكل مظاهر الجريمة.

وأسدى رئيس الدولة تشجيعاته لكلّ المنتمين إلى المؤسستين الأمنية والعسكرية، رجالا ونساء، العاملين في كلّ المناطق التونسية والمنتمين إلى كلّ الفرق والأسلاك حاثّا إيّاهم على مزيد البذل والعطاء، مؤكدا حرص الدولة على مزيد الإحاطة بهم على جميع المستويات.