أكّد مصدر من رئاسة الجمهورية لموزاييك، تعليقا على التمديد في المشاورات لتشكيل الحكومة، أن رئاسة الجمهورية غير راضية على مسار تشكيل الحكومة لكنها اختارت احترام الاجال الدستورية، مفيدا أنه اثر انتهاء الآجال الدستورية المنصوص عليها سيكون لكل حادث حديث.

وينتظر ان يلقي رئيس الجمهورية قيس سعيد خطابا يتوجه به إلى التونسيين يوم 17 ديسمبر الجاري وهي ذكرى اندلاع الثورة التونسية سنة 2010.