كذّب النائب حسونة الناصفي (كتلة الإصلاح الوطني) أن يكون رئيس الجمهورية، قيس سعيّد، قد رفض التأشير على تسليم أعضاء مجلس نواب الشعب جوازات سفر ديبلوماسية، مشيرا إلى أن هذا الأمر لا يعني رئيس الجمهورية مباشرة، بل هو إجراء إداري بين السلطة التشريعية، ممثلة في البرلمان، والسلطة التنفيذية، ممثلة في وزارة الشؤون الخارجية، وأنه هنالك بعض الأمور الإدارية التي مازالت بصدد الإنجاز.

وقال الناصفي في تصريح صحفي، “إن تمكين النواب من جوازات سفر ديبلوماسية تقليد وعرف جار به العمل منذ عشرات السنين يهدف إلى تسهيل تنقلات النواب إلى الخارج في إطار المهمات التي يكلفون بها”، مستغربا “الزّج” برئيس الدولة في هذا الموضوع، ومؤكدا أنه تم تمكين رئيس مجلس نواب الشعب، راشد الغنوشي، من جواز سفر ديبلوماسي.

ووفق مصادر متطابقة استطلعتها (وات)، من نواب ومن إطارات صلب إدارة البرلمان، فإن إدارة مجلس نواب الشعب راسلت بالفعل بخصوص هذا الموضوع وزارة الشؤون الخارجية، التي تقوم، وفق التقاليد الجارية، بإعلام رئاسة الجمهورية، غير أن مصالح الرئاسة لم تقم بالرّد إلى حد كتابة هذه الأسطر على طلب إدارة البرلمان.

وات