قال مدير شركة سبر الأراء “سيغما كونساي”، حسن الزرقوني، امس، أنّ الشخص الأوّل الحامل لفيروس “كورونا” المستجد إذا اِلتقى على أقل تقدير 10 أشخاص في اليوم سيتسبّب في وفاة أكثر من 14 ألف شخص.
وأكد الزرقوني أننا في وضع يتفشّى فيه المرض بسرعة كبيرة بسبب الاختلاط بين الناس، مُضيفًا في تصريح إذاعي هذه الدورة من تمرير العدوى بسب اللامبالاة وعدم إحترام الحجر الصحي ستتفاقم حيث أنّه لو اِلتقى المخالطين لحامل الفيروس 50 شخصا في اليوم سيبلغ عدد الوفيات 300 ألف شخص في صورة تواصل نقاط الإلتقاء بين الأشخاص بهذه الطريقة”.

ودعا الزرقوني إلى أن تكون تنقلات الأفراد محدودة داخل دائرة ضيقة مع أشخاص تعرفهم من قبل وتجنب كل التجمعات في الأماكن العامة.
وعن سبب الرقم المفزع الذي توقع به، وضّح الزرقوني أنّ عدد الأسِرة التي يُعالج مريض الكورونا عليها في المستشفيات غير كافية وبالتالي فإنّ اِرتفاع عدد المصابين سيُشكّل مشكلة في اِستيعابهم ومعالجتهم ممّا سينجر عنه الوفاة، قائلاً “الي خاف نجا”.
تصريح الزرقوني خلف ردود افعال كبرى على مواقع التواصل وكان عرضة لانتقادات كبرى بسبب النظرة التشاؤمية.