التقى رئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي، بعد ظهر اليوم الإثنين بقصر الضيافة بقرطاج، وفدا عن حزب صوت الفلاحين، يتقدمهم رئيس الحزب وعضو مجلس نواب الشعب فيصل التبيني. 

وأفادت عضو المكتب التنفيذي بالحزب مريم الشتيوي بن ميم في تصريح لمراسلة الجوهر أف ام عقب اللقاء أن أبرز المقترحات التي عرضها الحزب على رئيس الحكومة المكلف تتمثل في تحييد وزارة الفلاحة (عن أي حزب سياسي أو منظمة)، ومنحها الأولوية القصوى من بين الوزارات، ومطالبة أعضاء الحكومة القادمة بتجميد عضويتهم صلب أحزابهم لضمان حيادية قراراتهم.
وأضافت أن الحزب حث رئيس الحكومة المكلف كذلك، على مزيد العمل على تثمين المنتوج الفلاحي التونسي المصدر إلى الخارج، ومساعدة الفلاح على مواجهة الأوضاع الصعبة التي يمر بها، قائلة في هذا الصدد “إن الفلاح هو أكثر المواطنين عملا واجتهادا لكنه يحظى بأقل تقدير واهتمام من قبل الدولة”.
وبينت أن تموقع حزب صوت الفلاحين في المعارضة، لا يعني بالضرورة ألا يكون ممثلا في الحكومة، خاصة اذا ما كان هاجسها الوحيد خدمة مصلحة تونس والشعب التونسي، مضيفة أن الجملي أكد الحرص على أنه سيأخذ بعين الإعتبار كل المقترحات البناءة التي تقدمت بها مختلف الأطراف خلال المشاورات الجارية.