نشر حافظ قايد السبسي، منذ قليل، تدوينة على صفحته على الفايسبوك يتهم فيها رئيس حكومة تصريف الأعمال يوسف الشاهد “بالتحالف مع كل ” من هب ودب ” لإسقاط حكومة الجملي في مرحلة أولى واليوم يواصل نفس السيناريو في الخفاء ضد الفخفاخ”

كما دون”كل هذا التحامل والحقد والكذب الذي يقوم به يوسف الشاهد منذ مدة طويلة ضدي وضد كل الخصوم نبهنا منه عديد المرات سابقا حتى أصبحنا منعوتين بأنذل الأوصاف ومتهمين بأبشع الجرائم عند القاصي والداني ، واليوم وبعد كل ما قام به من حملات تشويه باستعمال النفوذ والصلاحيات وكل أنواع المضايقات واكيد بدعم من أموال الدولة التونسية ، يواصل الشاهد رغم الهزيمة الانتخابية في توظيف كل هذه السموم بتخطيط مقصود يهدف لمزيد تعفين الأوضاع في البلاد ودفعها نحو الفوضى والمجهول بعد أن تسبب في تأزم اقتصادها واوضاعها الاجتماعية وصورتها في الخارج ، وخاصة بعد أن تأكد انه راحل يواصل يوسف الشاهد التخبط كالديك المذبوح والإثارة في حصة تلفزية بادعاءات كاذبة كعادته للإساءة لشخصي والتأثير على الرأي العام بالمغالطة وبفبركة روايات وهمية جديدة و الحال وان الكل يعرف انه انقلب على ولي نعمته الزعيم الراحل الباجي قائد السبسي ، وهذه المرة اقحم فيها باطلا اسم السيد نور الدين الطبوبي امين عام أكبر منظمة نقابية تونسية وأحد مكونات رباعي الحوار الوطني الذي تحصل على جائزة نوبل للسلام سنة 2015″.

ويذكر أن تصريحات الشاهد مساء الأمس أثارت عدة أطراف أهمها المنظمة الشغيلة التي اتهم أمينها العام نور الدين الطبوبي باتفاقه مع حافظ قايد السبسي لإسقاط حكومته.

ووردت التدوينة على النحو التالي: