تونس تتوصل لتسوية مع العراق حول الطائرتين الراسيتين في مطار نفطة توزر الدولي منذ 29 سنة
تمكنت السلطات التونسية من إيجاد حل للطائرتين العراقيتين الراسيتين في مطار توزر- نفطة الدولي بالجنوب التونسي منذ سنة 1991 أي بعد حوالي 29 سنة من دخولها المطارات التونسية وبقائها هناك دون حراك،
وافادت يومية الصباح الصادرة الاربعاء ،أن السلطات العراقية وافقت على منح تونس ما قيمته 4.8 مليون اورو كاتفاق تسوية للمستحقات المالية للخدمات الارضية للطائرتين المذكورتين وبينهما طائرة البوينغ 747 جامبو الرئاسية التابعة لصدام حسين.
وكان سفير تونس في بغداد ابراهيم الرزقي قد تراس الاثنين الوفد التونسي المشارك في اجتماع ثنائي تونسي عراقي للتعاون في مجال النقل الجوي ، انتهى بالتوقيع على محضر اتفاق تسوية بمبلغ قيمته 4.8 مليون اورو.
وذكرت الصحيفة أن العراق وتونس والكويت والامم المتحدة هي الاطراف المتدخلة في هذا الملف ، مذكرة بأن الكويت كانت قد تقدمت بشكوى الى الامم المتحدة اتهمت عبرها النظام العراقي بتغيير محركات الطائرات الموجودة في تونس وذلك بعد ان استولت عليها من طائرات الخطوط الجوية الكويتية مما دفع الامم المتحدة تصدر قرارا بحجز هذه الطائرات وهو ما دفع السلطات التونسية الى منع تسليم الطائرات الى السلطات العراقية وقتها .
يذكر أن هذه الطائرات تعتبر غير صالحة تقنيا للاستعمال وتتطلب تاهيلها مدة زمنية طويلة وأموال باهضة ، كما تعذرالتخلص منها وبيعها باعتبار ان السلطات العراقية المالكة رفضت التفريط فيها وهي تعمل على فض الخلاف المالي مع السلطات التونسية لاسترجاع طائراتها، حسب نفس المصدر