اقر رئيس المنظمة الوطنية لمؤسسات التكوين في السياقة والسلامة المرورية عمر الفتوي، بوجود شبهات فساد وتلاعب خطير في عملية اسناد الرخص لسياقة العربات الثقيلة منها الحافلات لنقل الاشخاص والشاحنات.
وحسب مصادر خاصة لـ«الصريح أون لاين» فقد تم فتح تحقيق منذ أشهر بعد تلقي تقارير عن وجود شبهات تلاعب ورشوة خاصة بقطاع إسناد الرخص، حيث وصل ثمن الرخصة الواحدة 2500 دينار نقدا، كما تم التحقيق مع عديد الاطراف المشتبه في تورطها وهي بارونات وحيتان كبيرة تدير هذا المجال بايادي موظفين ومختصين في المجال لكن لا يوجد تطور الى حد الان في هذه القضية…التي بقيت دون حل..