عبّرت حركة تحيا تونس عن إدانتها الشديدة لللعملية الإرهابية التي جدت اليوم الجمعة في محيط السفارة الأمريكية بتونس، ورفضها لكل تمثّلات الإرهاب فكرا وممارسة.

ودعت الحركة كل المواطنين والأحزاب الوطنيّة والمنظّمات ومكوّنات المجتمع المدني إلى وحدة وطنيّة صمّاء مسؤولة لدعم أجهزة الأمن والجيش الوطني في الحرب على الإرهاب.

وطالبت تحيا تونس السلطات القضائيّة إلى تطبيق القانون على كل من يسعى لإعادة تونس إلى مربّع العنف.

واعتبرت أن هذه المحاولات الدنيئة تعكس يأس الإرهاب وإندحاره بعد الهزائم المتتالية التي تكبّدها على أيدي قواتنا الأمنية والعسكرية الباسلة، خاصة ونحن على بعد سويعات من الإحتفال بالذكرى الرابعة لملحمة بن قردان في 7 مارس 2016، وتُبيّن فشله الذريع في منع تونس من التقدم على طريق الحرية والديمقراطيّة.

هذا ودعت كل المواطنين إلى مزيد من اليقظة و معاضدة جهود قواتنا الأمنية.