تقرّر في ولاية قفصة، منذ يوم أمس الاثنين، وضع عدد من الاشخاص مشتبه بإصابتهم بفيروس “كورونا” في الحجر الصحّي الاحترازي وذلك بعد ثبوت إصابة مواطن أصيل الجهة بهذا الفيروس.
وقد بادرت الطواقم الطبّية بقفصة منذ لحظة ثبوت إصابة مواطن أصيل الجهة، بفيروس كورونا، برفع العيّنات اللازمة من أفراد عائلة هذا المصاب وإرسالها إلى المخبر المرجعي بالمستشفى الجامعي شارل نيكول بتونس العاصمة، بغرض إجراء التحاليل البيولوجية اللازمة.وقد أعلن منذ قليل وزير الصحّة عبد اللطيف المكي بأن جميع نتائج التحاليل سلبيّة لكن سيستمر الحجر حتى اِنقضاء فترة حضانة الفيروس.كما رفعت هذه الطواقم عيّنات من 3 أشخاص عادوا مؤخرا من إيطاليا لنفس الغرض.وتسعى الفرق الطبيّة إلى تقصّي عدد الأشخاص الذين اختلط بهم المصاب، وستشمل عملية التقصي معتمد قفصة الجنوبية إثر زيارته عشيّة أمس للمصاب في منزله دون أخذ أي إحتياط وسيتمّ وضع جميع المشتبه في إصابتهم في الحجر الصحي.