نشر الناطق الرسمي بإسم الأمن الرئاسي أنيس مڨعدي تدوينة عبر صفحته بموقع التواصل الإجتماعي فايسبوك للرد على ما صدر في برنامج بوليميك من قبل أحد الضيوف و الذي قدر كلفة تنقل موكب رئيس الجمهورية ب 200 ألف دينار.

و قال في نص التدوينة : ”تابعت كأغلب الشعب الكريم ماورد ببرنامج الاعلامي سمير الوافي حول تكلفة تنقل سيادة رئيس الجمهوريه قيس سعيد من قصر قرطاج الي مقر اقامته بالمنيهله التي تقدر ب 200الف دينار شهريا حسب المصدر العليم وهو خبير أمني رفض الكشف عن إسمه.

 وبما أن أغلب تكاليف التنقل كانت تتعلق بالجانب الامني وتحديدا بالامن الرئاسي أردت توضيح بعض المسائل :

1 ورد بالتقرير انو قرابة 250 عون مكلف بتأمين الركب ، حبيت نوضح انو العدد 250 او 500 او حتى الف عون راي هذيكه خدمتهم و يتقاضو اجورهم شهريا من الدوله لتأمين رئيس الجمهوريه ، يعني يتنقل ما يتنقلش هوما يخلصو ، لذا يسقط هذا السند و لا يمكن احتساب اجرهم اليومي ضمن تكلفة تنقل الرئيس .

2 حكاية الطائرة العمودية التي تقلع من العوينة لترافق الركب ، كان فم شكون شافها في السماء يجيبهالنا .هذا لا يعني انو لا وجود لتغطيه جويه لتنقل الركب ، توا فم حاجة اسمها درون، و الحقيقة تكلفة تحليقها ما تتجاوزش 500 فرنك شارج يوميا .

3 عشرات الدراجات الناريه كما ذكر التقرير و أورد صوره قديمه لبعض الدراجات التابعه للامن الرئاسي ، الكل يعلم وخاصة الشعب التونسي الذكي ان تواجد الدراجات الناريه امام الاركب دورها تشريفاتي لا دور تأميني و بالتالي فإن استعمالها لا يكون إلا اثناء المهمات الرسميه وهذا يمكن معاينته بالعين المجرده.

4 ـورد كذالك بنفس التقرير انه وقع استعمال العشرات من السيارات المصفحه لتامين تنقل الركب .الحجه هذي الحقيقه نجمو نعتمدوها ، برا نقولو فم عشره سيارات و المسافه نقولو 30 كلم ، و اقوى كرهبه تستهلك 10 بالمئه، يعني الكرهبه تستهلك 3،3 لتر × 10 سيارات = 33 لتر × 2 (ذهابا و ايابا ) =66 لتر يوميا × 2065 مليم = 136،290 مليم × 30 يوم = 4ملاين و 88 دينار و 700 فرنك ، هي تكلفة التنقل .

5 إذا أقام الرئيس بمقر الاقامه بالقصر الرئاسي ، فسيقع ضرورة استهلاك الماء و الغاز و الكهرباء ، الي جانب العمله ، وهي ايضا تكاليف تقع علي عاتق الدوله وربما تتجاوز شهريا مبلغ 4088700 دينار .”