قال النائب بمجلس الشعب عن حزب التيار الديمقراطي، محمد عمّار إن “المكان الطبيعي لوزير الفلاحة، سمير الطيب هو السجن”.

وأضاف في مداخلة له اليوم في برنامج “بوليتيكا” إن سمير الطيب هو المتسبب في “كارثة إتلاف كمية كبيرة من الحبوب”، وفق قوله.
وأوضح أنه على الرغم من تسجيل صابة قياسية للحبوب إلا أن جزء كبيرا منها قد أتلف بسبب الأمطار وانعدام ظروف التخزين الملائمة، دون أن يحرّك الوزير ساكنا.
كما أكد أيضا أن وزير الفلاحة هو من يتحمّل الخسائر التي تكبّدها أصحاب المعاصر والفلاحين الموسم الماضي نتيجة تقديراته الخاطئة للسوق الخارجية ومدى حاجياتها.