تمكنت فرقة الأبحاث العدلية للحرس الوطني بسيدي بوزيد وفق مصادر الصريح اون لاين من إيقاف عدد من المتهمين في جريمة القتل التي جدت يوم 4 مارس الجاري بمعتمدية جلمة وراح ضحيتها أحد شباب الجهة، والذي عثر عليه جثة ملقاة ومقطوعة الرأس بعد تشويهه والتنكيل به.

وقد تحركت الوحدات الأمنية في الإبان وذلك بعد حصر الشبهة في عدد من الاشخاص وبتضييق الخناق عليهم انهار المتهم الرئيسي واعترف بإرتكاب الجريمة حيث قام بتسليم نفسه إلى فرقة الشرطة العدلية بالمنستير وكشف عن خلافات قديمة بينه وبين الضحية، تطورت إلى اشتباك بالأيدي على اثر جلسة خمرية وأوضح المشتبه به أن ثلاثة أشخاص ساعدوه في التخلص من غريمه بالقتل.
وبعد استشارة النيابة العمومية تم الاحتفاظ به ومباشرة اجراءات احالته على مصالح فرقة الابحاث العدلية المذكورة التي احتفظت بدورها بشخصين في صلب نفس القضية من اجل التستر على المجرم وحجب معطيات تخص الجريمة.