كشف رئيس الحكومة المكلف، الياس الفخفاخ، عن 7 أولويات كبرى ذات طبيعة اقتصادية واجتماعية تتصدر توجهات حكومته وتغطي قطاعات اقتصادية واسعة وتدعم جميع الشرائح الاجتماعية لا سيما ان التونسيين ينتظرون بداية انعاش اقتصادي.
وقال الفخفاخ، في البيان الحكومي الذي القاه امام مجلس نواب الشعب، صباح الثلاثاء، لنيل الثقة أنّ حكومته ستتصدى، اقتصاديا، في المقام الأوّل «بكل قوة للمحتكرين، والمتلاعبين والعابثين بقوت التونسيين عبر مقاومة التهريب وخاصة تهريب المواد المدعّمة والرقابة الصارمة لمسالك التوزيع».
وأضاف، في ذات السياق، ان الحكومة ستعمل في نفس السياق على ضمان الحقوق الاجتماعية المكفولة بالدستور بدل تقديم المساعدات الظرفية  
وتعهد الفخفاخ، في إطار اولوية حكومته الاقتصادية الثانية، بتقديم الدعم العاجل للمؤسسات التي تشكل ركيزة الاقتصاد التونسي والوقوف مع المستثمرين والمصدرين، بالتشجيع والمساندة وتبسيط الإجراء ات والتعقيدات الإدارية »، معتبرا انه ليس بامكان البلاد التقدم بنسبة استثمار في حدود 18 بالمائة.

ولفت الفخفاخ الى ان رد الحكومة على الفساد، في اطار اولويتها الاقتصادية الثالثة ، سيكون واضحا وسريعا وقويا ورادعا وان الحكومة ستؤسس لثقافة مستدامة للنزاهة والتصدي لجميع منافذ العبث بالمال العام « .
واضاف في ذات السياق ، قائلا:  “لا مجال للعبث بالمال العام وللتلاعب بالصفقات العمومية وللريع وللمحاباة والرشوة والفساد في تونس”.
واشار الى الحكومة ستعمل مباشرة بعد نيل الثقة على تعبئة الموارد المالية سواء في الأسواق العالمية او من المؤسسات المالية الدولية لكن مع التعهد بايقاف التداين الذي لا يوجه الى الاستثمار مما يشكل الاولية الرابعة للحكومة
وشدد الفخفاخ ، في اطار اولوية الحكومة الخامسة اقتصاديا، على ضرورة الحفاظ على قيمة الدينار التونسي والحد من نسبة التضخم المستورد بما يمكن من تلافي الحلول النقدية التي لها أثر سلبي على النمو الاقتصادي .
ولاحظ أنّ الحكومة ستشرع في وضع إجراءات تهدف لتقليص العجز التجاري وحماية الاقتصاد التّونسي في إطار ما تسمح به الاتفاقيات المصادق عليها من قبل الدولة التونسية ورفع كل العراقيل امام التصدير.
وستهتم الحكومة، في إطار الاولوية السادسة، بملف الحوض المنجمي والفسفاط نظرا للأهمية القصوى للفسفاط مع العمل عل التوصل إلى حل متعدد الأبعاد فيه الصناعي والتنموي والبيئي يشارك في صياغته أهل الجهة ويقبلون به، وفق الفخفاخ .
وشدّد رئيس الحكومة المكلف على أن سابع اوليوية اقتصادية لحكومته تتمثل في ايجاد حلول لملفات عالقة شكلت معاناة شديدة لفئات منها خاصة عمّال الحظائر والأساتذة والمعلمين النواب.