أكد المكلف بتشكيل الحكومة الياس الفخفاخ في افتتاح الجلسة العامة بالبرلمان المخصصة لمنح الثقة لحكومته اليوم الأربعاء 26 فيفري 2020 أنه على يقين بثقل المسؤولية، قائلا إنه لا يطلب منحه الثقة فقط بل يدعو أيضا إلى التقاط اللحظة التاريخية التي صنعها الشعب.

وتابع في هذا الإطار ‘ الشعب قال بكل وضوح كونوا مستقيمين وفاعلين وحاربوا الفساد ووفروا لنا سبل العيش الكريم، وقال أيضا أنه مع الحرية التي يعتز بها.. اليوم بعد 9 سنوات من انتقال سياسي نفتخر به ونجاح محطات انتخابية عديدة تعددية وشفافة لكن لم نصل بعد إلى طريق الانتقال الاقتصادي والاجتماعي..’

وأضاف الفخفاخ ‘ينتظرنا اليوم من ضاقت بهم السبل ومن يشقى في الحصول على عمل، ومن يتألم في صمت، ومن يقاوم اليأس دون سند، هؤلاء ينتظروننا ويقولون كونوا معنا ولا للحسابات السياسية..’

كما اعتبر الفخفاخ أن تونس اليوم أمام منعرج تاريخي ، قائلا ‘ جئنا اليوم لوضع اللبنة الأولى لبناء تونس المستقبل التي نحلم بها، جئنا من أجل عقد أقوى أعمق ، عقد يجمع التونسيين ويضع البلاد على الطريق الصحيح.. عقد أمام الشعب والتاريخ أن لا يبقى تونسي يحس بالإحباط وفقدان الأمل مع عودة الإيمان ببلادنا..’