عبّر الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي في ميدي شو الجمعة 29 نوفمبر 2019 عن أمله في أن لا يكون رئيس الحكومة المكلف ‘بالون اختبار’ من بعض القوى السياسية.


وقال الطبوبي ”أن الجملي أتى في إطار تجاذبات بين بعض المكونات السياسية ..ونأمل أن لا يكون بالون اختبار فيضيع الوقت على تونس ”.


كما صرح أمين عام اتحاد الشغل بأن الواقع الملموس يؤكد أن هناك مكاتب مغلقة تطبخ داخلها التعيينات وسيناريوات الحكومة خلافا لم يتم التصريح به.


ودعا الطبوبي الأحزاب السياسية إلى التحلي بالمسؤولية والتصريح بموقفها من الحبيب الجملي ومدى اقتناعها بهذا الرجل. 


ليس لدينا أي فيتو ضد أي قوة سياسية قد تشارك في الحكومة

 ومن ناحية أخرى أوضح الطبوبي أن تصوره للمشهد السياسي في تونس يقوم على أننا في مرحلة انتقالية هشة تستوجب أكثر ما يمكن من التوافق معبرا  عن أسفه الشديد  لعدم تنامي الوعي السياسي لدى بعض الأحزاب وعدم ارتقائها إلى درجة المسؤولية .


وأشار أمين عام المنظمة الشغيلة إلى المشاكل الداخلية في بعض الأحزاب يتم حلّها عن طريق الترضيات من خلال المناصب في العليا بالدولة.


وبين الطبوبي ألن الاتحاد ليس ضد الأحزاب السياسية مصرحا بأنه ”إذا كان هناك كفاءة سياسية فأهلا وسهلا بها..متابعا كفاءات وطنية مستقلة وكفاءات سياسية في الحكومة القادمة أهلا وسهلا بهذا التوجه”.


وشدد الطبوبي على أن الاتحاد ليس لديه أي فيتو ضد أي قوة سياسية قد تشارك في الحكومة.