أُعدم صباح اليوم الثلاثاء 11 فيفري 2020 رجلان قاما باغتصاب وقتل فتاة تبلغ من العمر 12 عامًا في الصومال علنا ​​من قبل فرقة اختارها والد الضحيّة.

واختُطفت الضحيّة في أحد الأسواق ، واغتصبت وخُنقت حتى الموت بالقرب من منزلها في غالكايو ، في إقليم بونتلاند ، في فيفري من العام الماضي.

وتمّ اطلاق الرصاص علنا على المتّهمين ميدان بلدة بوساسو ، على الساحل الشمالي للصومال ، بعد إدانتهما بالجريمة. وحضر الاعدام مسؤولون وأفراد من الجمهور. وقال والد الضحيّة لبي بي سي إنه قام باختيار مطلقي النار وذهب بنفسه للتأكد من موت الجناة بعد الإعدام.

وكانت القضيّة قد أثارت ضجة ومظاهرات في جميع أنحاء البلاد ، واحتجاجًا عبر الإنترنت باستخدام #JusticeForAisha.